١٩٦٣/١٠/٤”عمر يدعى التحدث مع ابيه على التيلفون! “

منيف الحبيب

لم نستلم منك بعد رسالة 25 أي رسالة، ولكن ننتظر بأمل وصبر ونشعر بأن الرسالة لابد قادمة وفي انتظارها نجد العزاء.

دق جرس الباب وأنا اكتب وكانت الساعة التاسعة فشعرت بأنه قد يكون البريد فتوقفت عن الكتابة وانتظرت فإذا به بائع الحليب! عمر يلعب بدفتر قصص مصورة من القماش اهدته إليه إحدى الصديقات وهو سعيد به لا يكاد يهدأ ويريد أن يريني كل شيء فيه ويسمعني كل تعليقاته. كنا البارحة على الغداء عند نعمة وليتك رأيت عمر وهو جالس على الأرض في غرفة الأولاد والتليفون الأحمر بين يديه فقد أصر على اللعب به فسحبوه من مكانه وأعطوه له. فجلس وأدار بعض النمر ثم أخذ يتحدث وقد وضع السماعة على أذنه ثم يضحك ويقهقه ويقول آه ..آه  أو أيوه ويتظاهر وكأنه يسمع صوت الطرف اللآخر وأما تعابير وجهه فكانت رائعة تمثيليه حقة! فلاريب أن له موهبة في التمثيل والتخيل لا تجاري. وقد تكلم أولاً معك وسأل أين أنت! وهل أنت عند امي؟ إفتكرتك عند خالتو “معتن” ثم تكلم مع إمي وسألها كيف حالها وحال قسمت ويوسف ثم بابا عندك؟؟ خليه ايجي من بيروت! وقد تجمعت كل أفراد العائلة لتسمعه في حديثه الغريب المزدوج ثم حضر أبو النصر أيضاً وجلس يراقبه وهو يقول هذا الولد يختلف عن جميع الأولاد الذين سبقوه! بالفعل إنه يُظهر من السرعة في التعلم والاقتباس والملاحظة مايبشر ببوادر رائعة حقاً.

يبدو أن لامفر من ان استشيرك طبيًا! فقد مر على رشحي اسبوعين ومن مدة ستة أيام بدأت معي حراره 38 عند الظهر فأخذت 4 حبات Tetrex كانت موجوده عندي ثم أحضر لي وليد من عنده  Levocyclin وتركيبه 20 Chloramaphein مع  100 Tetracycline بالإضافة إلى الفيتامين وأنا آخذ 4 حبات يومياً ولكن لحد اليوم تابعت الحرارة استمرارها بهذا الشكل الصباح 37 الظهر 38 بعد الظهر 37.5 مع العلم بأني آخذ ثلاث أو أربع حبات فيجانين يومياً. أظن ااها انفلونزا قوية وهناك بعض الشك بأنها قد تكون تيفوئيد ولكن لا اشتكي من أي إسهال. فما رأيك. على كل سأعود لدواء ال Tetrex لأني أعلم بأنه أفضل للأنفلونزا. وقد وعد وليد بأن يحضر لي علبة اليوم.

لمعه : عُد الى البيت ولك حرية التحشر في الطبخ!!

أشعر بأني اكتب اليوم وحديثي من طرف واحد كما كنت تشعر عند إنقطاع رسائلنا عنك. في آخر رسالة حدثتني عن المهارة الفائقة التي اكتسبتموها في الطبخ مع الاشارة إلى أنه لن يعجبكم بعد اليوم العجب! وأنا راضية بكل هذا التهديد! عد إلى البيت وسأترك لك حرية التحشر بكل شيء حتى في كمية الثوم وتخفيف النار واضافة الكزبرة! ولاشك ان معلوماتكم أصبحت وفيرة من هذه الملاحظات.

مؤنس بحالة جيدة. وقد استيقظ اليوم بحالة نفسية لا كما يرام – لأنه لم يستلم منك من مدة- وأخذ يحتج ويتبرم الى ان حدثته بمنام رأيته -وقد رأيته حقاً- بأنك قادم وقد رأيتك تدخل الباب فانشرحت أساريره وعاد إلى الهدوء.

الجميع يرسلون التحيات. لجميع الأصدقاء عندك تحياتي وتمنياتي الطيبة ولك قبلاتي وحبي.

لمعه

الرسالة بخط اليد: