١٩٦٣/١١/٢٩ ” انت أبي.. ألا يجوز ان اشبع منك طوال حياتي؟ “

أبي العزيز

تحيه واشواق وبعد

قبل ثلاثه أيام جائتني منك رساله إلى المدرسه وثلاث رسائل إلى البيت والتي جائت إلى المدرسه كانت جديده. أما الثلاثه الذين جائوا للبيت فواحده في 4/8/63 واوحده في 16/10/63 ووصلني منك قبل يومين رساله والرساله الثالثه من عمو أمين.

أبي العزيز أرجو أن ترسل لي بعد الآن رسائلك إلى بيت خالتو لأن بعد بضعه أيام (أربعه أو خمسه) سأكون عندهم والأرجح الى ترسل الى المدرسه لأنه إذا جائتني منك رسائل في أيام الفرص فلن أستلمها إلا بعد إفتتاح المدرسه أما ماما فهي لاتزال  في البيت وستذهب إلى أريحا بعد أن يتم ترتيب البيت في أريحا (بعد أربعه أيام أو خمسه).

لقد أصبح عمر رجلاً الآن وهو دائماً يتذكر أنت وهديتك التي يظن أنك في الشام لترسل له (باص، ترين، سياره) فأقول له أطلب واحده فقط فيقول : ” أنا بدي ترين (قطار)”.

عندما ذهبنا عندكم للمره الثانيه ازدت في شوقي إليكم وأصبحت أحلم في الليل أنكم هنا وأنني أتكلم معك وأقبلك. في السنين الماضيه حرمتني الأقدار أبي سنتين والآن ترى كم ستحرمني الأقدار منه. هل ستحرمني أقبله وأتحدث معه أنت أبي ألا يجوز أن أشبع منك طوال حياتي إن حياتنا مليئه بالمشاكل والمتاعب.

إن الشهر القادم هو إمتحان نصف السنه.

أبي العزيز : كم أنا مشتاق لكم ولكن عمر برقصه وغناءه يروح عني وهو يغني ويرقص أمام جميع الناس وهو لايستحي. سلامي إلى عمو جمال وعمو أمين وعمو حمدي وعمو أنيس.

مؤنس رزاز

  الرسالة بخط اليد: