ضافي الجمعاني

من كتاب: من الحزب الى السجن – صفحة 148

كان الدكتور منيف الرزاز يقيم جلسات فكرية يجري فيها حوارات ونقاشات فكرية، وكان حضوري لهذه الجلسات دائماً. وكان يحضر هذه الجلسات معتقلون غير بعثيين. أذكر أحدهم وهو شاب من الناصرة في الأرض المحتلة، وهو شيوعي ملتزم. كيف اعتقل ولماذا؟ لا أعرف. سأل هذا الشاب الدكتور منيف الرزاز سؤالاً لم أعد أذكر صيغته ومضمونه ولكنني أتذكر الإجابة.

قال (أبو مؤنس):  إن (نيرفانا)، ماركس مستحيلة فالوصول الى الغاء الدولة ليعمل المجتمع بعد ذلك عملاً ذاتياً أي (بحركة ذاتية متطورة ومستديمة)، أمر لا يمكن تصديقه. ولم أكن أعرف معنى (نيرفانا) فسألته عنها. ومن حضوري الدائم لهذه الجسلات تكون الأساس الفكري الذي التزمته ولم أزل. الدكتور منيف مثقف كبير ونهجه الفكري قريب من النهج (ألفابي) (F.A.B.I) وهو ينحو فكرياً منحى (هارولد لاسكي).